حقوق الملكية المعلوماتي للموقع محفوظة
0 معجب 0 شخص غير معجب
في تصنيف طب وصحة بواسطة

الوذمة (edema)

مرحبا بكم في شمول العلم ينير الدرب لمستقبل افضل معلومات طبيه شامله عن الامراض الشايعه كادر طبي عالي متخصصون في الامراض التي تصيب لانسان :

الوذمة (edema)

الاجابة هي :

هي ازدياد  في كمية الهيولى (هيولى الخلية / السائل في داخل الخلية - Cytoplasm)

يشكل الماء حوالي 60% من وزن جسم الإنسان في الوضع الطبيعي غالبية كمية الماء موجودة في داخل خلايا الجسم، وحوالي الثلث من هذه الكمية موجود خارج الخلايا، فيما يشكل نحو 25% من هذه الكمية سائل الدم (البلازما)، والباقي السائل بين الخلايا (Intercellular fluid)

تتميز الوذمة بازدياد  كمية الهيولى (السائل في داخل الخلية) يمكن ملاحظة الوذمة في المظهر الخارجي فقط بعد تراكم بضعة ليترات من السائل تظهر الوذمة على شكل انتفاخ موضعي، على سبيل المثال وذمة في جوف البطن تسمى "استسقاء / حَبَن" (Ascites)، وذمة في جوف الجَنْبَة (Pleura - غشاء مصلي ناعم رقيق، يغطي الرئتين ويبطن الجدار الصدري، وتتكون الجنبة من طبقتين) وتسمى "موه الصدر" (Hydrothorax) أو تكون منتشرة فتسمى "استسقاء عام" (Anasarca)

القوى التي تحافظ على توازن السوائل في الأقسام المختلفة هي

الضغط الهيدروستاتيكي (Hydrostatic pressure)، وهو الضغط الذي يولده السائل المتدفق في الأوعية الدموية على جدران الأوعية الدموية بحيث يدفع الماء باتجاه المناطق ما بين الخلايا

الضغط الجرمي (Oncotic pressure) تنتجه بروتينات الدم والذي يسحب السائل من بين الخلايا هذا الاختلال في توازن هذه القوى يسبب الوذمة

في حالات الوذمة يشعر الجسم بأن كمية السائل في داخل الأوعية الدموية تنقص، لذلك يشغل نظام البروتينات المسمى "نظام الرينين أنجيوتنسين ألدوستيرون" (Renin Angiotensin Aldosteron System - RAA system) وتتمثل وظيفة هذا النظام في زيادة كمية السائل داخل الكلية عن طريق تقليل كمية الصوديوم المفرزة من خلال الكلية، مما يؤدي إلى تقليل كمية الماء المفرزة من الجسم هذا النظام يزيد من الوذمة

1 إجابة واحدة

0 معجب 0 شخص غير معجب
بواسطة
 
أفضل إجابة
الاجابة هي :

هي ازدياد  في كمية الهيولى (هيولى الخلية / السائل في داخل الخلية - Cytoplasm)

يشكل الماء حوالي 60% من وزن جسم الإنسان في الوضع الطبيعي غالبية كمية الماء موجودة في داخل خلايا الجسم، وحوالي الثلث من هذه الكمية موجود خارج الخلايا، فيما يشكل نحو 25% من هذه الكمية سائل الدم (البلازما)، والباقي السائل بين الخلايا (Intercellular fluid)

تتميز الوذمة بازدياد  كمية الهيولى (السائل في داخل الخلية) يمكن ملاحظة الوذمة في المظهر الخارجي فقط بعد تراكم بضعة ليترات من السائل تظهر الوذمة على شكل انتفاخ موضعي، على سبيل المثال وذمة في جوف البطن تسمى "استسقاء / حَبَن" (Ascites)، وذمة في جوف الجَنْبَة (Pleura - غشاء مصلي ناعم رقيق، يغطي الرئتين ويبطن الجدار الصدري، وتتكون الجنبة من طبقتين) وتسمى "موه الصدر" (Hydrothorax) أو تكون منتشرة فتسمى "استسقاء عام" (Anasarca)

القوى التي تحافظ على توازن السوائل في الأقسام المختلفة هي

الضغط الهيدروستاتيكي (Hydrostatic pressure)، وهو الضغط الذي يولده السائل المتدفق في الأوعية الدموية على جدران الأوعية الدموية بحيث يدفع الماء باتجاه المناطق ما بين الخلايا

الضغط الجرمي (Oncotic pressure) تنتجه بروتينات الدم والذي يسحب السائل من بين الخلايا هذا الاختلال في توازن هذه القوى يسبب الوذمة

في حالات الوذمة يشعر الجسم بأن كمية السائل في داخل الأوعية الدموية تنقص، لذلك يشغل نظام البروتينات المسمى "نظام الرينين أنجيوتنسين ألدوستيرون" (Renin Angiotensin Aldosteron System - RAA system) وتتمثل وظيفة هذا النظام في زيادة كمية السائل داخل الكلية عن طريق تقليل كمية الصوديوم المفرزة من خلال الكلية، مما يؤدي إلى تقليل كمية الماء المفرزة من الجسم هذا النظام يزيد من الوذمة

اسئلة متعلقة

0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة
سُئل يونيو 6، 2021 في تصنيف طب وصحة بواسطة مجهول
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة
سُئل مايو 25، 2021 في تصنيف طب وصحة بواسطة مجهول
مرحباً بكم في موقع شمول العلم وهو موقع سؤال وجواب، يهتم بحل جميع الأسئلة والاستفسارات في كافة المجالات، يمكنك طرح أي سؤال وانتظار الأجابة علية من المستخدمين أو من المشرفين.
...