حقوق الملكية المعلوماتي للموقع محفوظة
0 معجب 0 شخص غير معجب
في تصنيف طب وصحة بواسطة

تشخيص الداء الزلاقي واعلاج الداء الزلاقي

مرحبا بكم في شمول العلم ينير الدرب لمستقبل افضل معلومات طبيه شامله عن الامراض الشايعه كادر طبي عالي متخصصون في الامراض التي تصيب لانسان :

تشخيص الداء الزلاقي واعلاج الداء الزلاقي

الاجابة هي :

لقد تبين أن الداء الزلاقي أكثر إنتشاراَ مما كان يعتقد حتى الآن ويعود جزء من السبب في قلة تشخيص العدد الحقيقي للمصابين بمرض الداء البطني إلى ألأعراض التي تصاحب الداء البطني، والتي تشبه أعراضا تصاحب العديد من الأمراض الأخرى، التي تؤدي إلى سوء امتصاص مركّبات الغذاء في الأمعاء

وعلاوة على ذلك، تتوفر اليوم فحوصات دم خاصة، تساعد في تشخيص الداء البطني لدى الأشخاص الذين يعانون من أعراض طفيفة أو اولئك الذين لم تظهر عليهم أية علامات للمرض، إطلاقا

لدى مرضى الداء البطني مستوى مرتفع، أكثر من الطبيعي المعتاد، من أضداد من نوع معين (الأجسام المُضادة للجلوتين - Antigliadin antibodies، الأجسام المُضادة لألياف باطن العضلات - Anti - endomysium والأجسام المُضادة للترانسغلوتاميناز النسيجي - Anti - tissue transglutaminase)

هذه الأجسام المضادة هي عبارة عن بروتينات لها وظائف محددّة، وتشكل جزءاَ لا يتجزأ من الجهاز المناعي، إذ تتولى منع دخول أجسام غريبة إلى أعضاء الجسم يتعرف الجهاز المناعي لدى مرضى الداء البطني على مادة الغلوتين باعتبارها مادة غريبة فيقوم بإنتاج كميات كبيرة من الأجسام المضادة للتخلص من مادة الغلوتين

يمكن، اليوم، الكشف عن المستويات المرتفعة من هذه الأجسام المضادة عن طريق إجراء فحص خاص للدم، من أجل التعرف على الأشخاص الذين لديهم احتمال كبير للإصابة بالداء البطني ويحتاج هؤلاء الأشخاص إلى إجراء المزيد من الفحوصات

من أجل تأكيد تشخيص داء البطني، على الطبيب المعالج إجراء فحص مجهري لعينة من نسيج الأمعاء الدقيقة لفحص ما إذا كان قد حصل أي ضرر للزغابات التي تغطي جدار الأمعاء الدقيقة 

من أجل إجراء هذا الفحص، يتعين إدخال أنبوب دقيق ومرن (منظار - Endoscope) عن طريق الفم، المريء والمعدة ومنها إلى داخل الأمعاء الدقيقة، وعندها يقوم بأخذ عينة من جدار الأمعاء الدقيقة لغرض الفحص

علاج الداء الزلاقي

لا يمكن الشفاء من الداء البطني، لكن بالإمكان السيطرة على المرض عن طريق الإلتزام بنظام غذائي ملائم عند تناول أطعمة خالية من الجلوتين يبدأ الالتهاب الناشئ في الأمعاء الدقيقة  بالتراجع خلال بضعة أسابيع، بشكل عام ومع ذلك، يبدأ الشعور العام بالتحسن خلال بضعة أيام من بدء التغيير في النظام الغذائي

إذا كانت النواقص الغذائية حادة، فقد يحتاج المريض إلى تناول بدائل غذائية تحتوي على فيتامينات ومعادن، وفقا لتوصيات الطبيب المعالج أو أخصائي التغذية

وقد تستغرق عملية شفاء جدار الأمعاء والزغب المعوي الذي يغلفه، بشكل تام، بضعة اسابيع لدى المرضى الشباب، وبين سنتين حتى ثلاث سنوات لدى المرضى الكبار في السن

تجنب الجلوتين هو أمر ضروري (إلزاميّ)

من أجل السيطرة على الداء البطني ومنع حدوث المضاعفات المختلفة، على مريض الداء البطني تجنب جميع أنواع الطعام التي تحتوي على الجلوتين فإن أية كمية صغيرة جداً من الجلوتين كافية للتسبب بأعراض الداء البطني والمضاعفات المختلفة لذلك، يجب الامتناع، كليا، عن جميع الأطعمة التي تحتوي على أية حبوب، مثل القمح، الشعير وحبوب الجاودار

أنواع الطعام التي يُحظر على مرضى الداء البطني تناولها

تشمل كل أنواع الحبوب السميد، القمح، الشعير، الجاودار، البرغل، الحنطة السوداء، الخندروس (حنطة مجروشة) والتريتيكال (نوع من النجيليات)

ماذا يحدث عند تناول مريض الداء البطني أغذية تحتوي على الجلوتين؟

إذا تناول مريض بالداء البطني، عن طريق الخطأ، طعاماً يحتوي على الجلوتين، فقد يعاني من اّلام في البطن أو الإسهال بعض المرضى قد لا يشعرون بهذه الأعراض، لكن هذا لا يعني بأن الجلوتين لا يؤثر عليهم قد تسبب بقايا ضئيلة من الجلوتين في الطعام الضرر لهؤلاء، حتى إذا لم تظهر لديهم أية علامة من علامات الداء البطني

غالبية مرضى الداء البطني، الذين يلتزمون بنظام غذائي خال من الجلوتين، يتعافون بشكل تام وفي حالات نادرة، تكون الأمعاء الدقيقة قد أصيبت فيها بأضرار جسيمة، فإن الحفاظ على نظام غذائي خال من الجلوتين لا يسعف المرضى ولا يؤدي إلى تحسن في حالتهم

في حال فشل النظام الغذائي الخالي من الجلوتين في السيطرة على الداء البطني، يتم الانتقال إلى المعالجة الدوائية بتناول أدوية تهدف إلى مساعدة الجسم في السيطرة على التهاب الأمعاء الدقيقة والسيطرة على الأعراض الناتجة عن سوء امتصاص الغذاء

وبما أن الداء البطني يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات، فإن المرضى الذين لا تستجيب أجسامهم، بشكل إيجابي، لتغيير نظامهم الغذائي، يحتاجون إلى متابعة طبية دقيقة لفحص إمكانية 

1 إجابة واحدة

0 معجب 0 شخص غير معجب
بواسطة
 
أفضل إجابة
الاجابة هي :

لقد تبين أن الداء الزلاقي أكثر إنتشاراَ مما كان يعتقد حتى الآن ويعود جزء من السبب في قلة تشخيص العدد الحقيقي للمصابين بمرض الداء البطني إلى ألأعراض التي تصاحب الداء البطني، والتي تشبه أعراضا تصاحب العديد من الأمراض الأخرى، التي تؤدي إلى سوء امتصاص مركّبات الغذاء في الأمعاء

وعلاوة على ذلك، تتوفر اليوم فحوصات دم خاصة، تساعد في تشخيص الداء البطني لدى الأشخاص الذين يعانون من أعراض طفيفة أو اولئك الذين لم تظهر عليهم أية علامات للمرض، إطلاقا

لدى مرضى الداء البطني مستوى مرتفع، أكثر من الطبيعي المعتاد، من أضداد من نوع معين (الأجسام المُضادة للجلوتين - Antigliadin antibodies، الأجسام المُضادة لألياف باطن العضلات - Anti - endomysium والأجسام المُضادة للترانسغلوتاميناز النسيجي - Anti - tissue transglutaminase)

هذه الأجسام المضادة هي عبارة عن بروتينات لها وظائف محددّة، وتشكل جزءاَ لا يتجزأ من الجهاز المناعي، إذ تتولى منع دخول أجسام غريبة إلى أعضاء الجسم يتعرف الجهاز المناعي لدى مرضى الداء البطني على مادة الغلوتين باعتبارها مادة غريبة فيقوم بإنتاج كميات كبيرة من الأجسام المضادة للتخلص من مادة الغلوتين

يمكن، اليوم، الكشف عن المستويات المرتفعة من هذه الأجسام المضادة عن طريق إجراء فحص خاص للدم، من أجل التعرف على الأشخاص الذين لديهم احتمال كبير للإصابة بالداء البطني ويحتاج هؤلاء الأشخاص إلى إجراء المزيد من الفحوصات

من أجل تأكيد تشخيص داء البطني، على الطبيب المعالج إجراء فحص مجهري لعينة من نسيج الأمعاء الدقيقة لفحص ما إذا كان قد حصل أي ضرر للزغابات التي تغطي جدار الأمعاء الدقيقة

من أجل إجراء هذا الفحص، يتعين إدخال أنبوب دقيق ومرن (منظار - Endoscope) عن طريق الفم، المريء والمعدة ومنها إلى داخل الأمعاء الدقيقة، وعندها يقوم بأخذ عينة من جدار الأمعاء الدقيقة لغرض الفحص

علاج الداء الزلاقي

لا يمكن الشفاء من الداء البطني، لكن بالإمكان السيطرة على المرض عن طريق الإلتزام بنظام غذائي ملائم عند تناول أطعمة خالية من الجلوتين يبدأ الالتهاب الناشئ في الأمعاء الدقيقة  بالتراجع خلال بضعة أسابيع، بشكل عام ومع ذلك، يبدأ الشعور العام بالتحسن خلال بضعة أيام من بدء التغيير في النظام الغذائي

إذا كانت النواقص الغذائية حادة، فقد يحتاج المريض إلى تناول بدائل غذائية تحتوي على فيتامينات ومعادن، وفقا لتوصيات الطبيب المعالج أو أخصائي التغذية

وقد تستغرق عملية شفاء جدار الأمعاء والزغب المعوي الذي يغلفه، بشكل تام، بضعة اسابيع لدى المرضى الشباب، وبين سنتين حتى ثلاث سنوات لدى المرضى الكبار في السن

تجنب الجلوتين هو أمر ضروري (إلزاميّ)

من أجل السيطرة على الداء البطني ومنع حدوث المضاعفات المختلفة، على مريض الداء البطني تجنب جميع أنواع الطعام التي تحتوي على الجلوتين فإن أية كمية صغيرة جداً من الجلوتين كافية للتسبب بأعراض الداء البطني والمضاعفات المختلفة لذلك، يجب الامتناع، كليا، عن جميع الأطعمة التي تحتوي على أية حبوب، مثل القمح، الشعير وحبوب الجاودار

أنواع الطعام التي يُحظر على مرضى الداء البطني تناولها

تشمل كل أنواع الحبوب السميد، القمح، الشعير، الجاودار، البرغل، الحنطة السوداء، الخندروس (حنطة مجروشة) والتريتيكال (نوع من النجيليات)

ماذا يحدث عند تناول مريض الداء البطني أغذية تحتوي على الجلوتين؟

إذا تناول مريض بالداء البطني، عن طريق الخطأ، طعاماً يحتوي على الجلوتين، فقد يعاني من اّلام في البطن أو الإسهال بعض المرضى قد لا يشعرون بهذه الأعراض، لكن هذا لا يعني بأن الجلوتين لا يؤثر عليهم قد تسبب بقايا ضئيلة من الجلوتين في الطعام الضرر لهؤلاء، حتى إذا لم تظهر لديهم أية علامة من علامات الداء البطني

غالبية مرضى الداء البطني، الذين يلتزمون بنظام غذائي خال من الجلوتين، يتعافون بشكل تام وفي حالات نادرة، تكون الأمعاء الدقيقة قد أصيبت فيها بأضرار جسيمة، فإن الحفاظ على نظام غذائي خال من الجلوتين لا يسعف المرضى ولا يؤدي إلى تحسن في حالتهم

في حال فشل النظام الغذائي الخالي من الجلوتين في السيطرة على الداء البطني، يتم الانتقال إلى المعالجة الدوائية بتناول أدوية تهدف إلى مساعدة الجسم في السيطرة على التهاب الأمعاء الدقيقة والسيطرة على الأعراض الناتجة عن سوء امتصاص الغذاء

وبما أن الداء البطني يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات، فإن المرضى الذين لا تستجيب أجسامهم، بشكل إيجابي، لتغيير نظامهم الغذائي، يحتاجون إلى متابعة طبية دقيقة لفحص إمكانية

تشخيص الداء الزلاقي واعلاج

اسئلة متعلقة

0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة
سُئل مايو 25، 2021 في تصنيف طب وصحة بواسطة مجهول
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة
سُئل مايو 25، 2021 في تصنيف طب وصحة بواسطة مجهول
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة
سُئل مايو 25، 2021 في تصنيف طب وصحة بواسطة مجهول
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة
مرحباً بكم في موقع شمول العلم وهو موقع سؤال وجواب، يهتم بحل جميع الأسئلة والاستفسارات في كافة المجالات، يمكنك طرح أي سؤال وانتظار الأجابة علية من المستخدمين أو من المشرفين.
...